AR

كيفية الاستثمار في الذهب والعوامل المؤثرة على سعره

flagedu user
كيفية الاستثمار في الذهب والعوامل المؤثرة على سعره

مقدمة

الذهب هو ذلك المعدن الأصفر اللامع الثمين للغاية. الذي عندما لم يجدوا فيه عيبا، قالوا بأن بريقه يعمي العيون. ونظرا لكونه ثمين للغاية، اصبح احد اهم اعمدة الاستثمار في عالمنا اليوم. و يوجد العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها معرفة كيفية الاستثمار في الذهب مثل الصناديق المشتركة أو شراء سبيكة من الذهب.

انضم الينا في هذا المقال حيث نقوم باستعراض الطرق المختلفة للاستثمار في الذهب والعوامل التي تؤثر على أسعاره اضافةً إلى التعرف على مخاطر ومميزات الاستثمار في الذهب.

كيفية الاستثمار في الذهب والعوامل المؤثرة على سعره

العوامل المؤثرة على أسعار الذهب

أول سؤالاً يتبادر في ذهن الجميع سواء كانوا مستثمرين أم لا: ما هي العوامل التي تؤثر على سعر الذهب وتدفعه للتغير؟

في الحقيقة، يوجد العديد من العوامل التي من شأنها التأثير على سعر الذهب. ولكن يمكن حصرها في أربعة عوامل رئيسية كالتالي: العرض والطلب، التوترات السياسية، أسعار الفائدة، والتضخم.

1- العرض والطلب

يخضع سوق الذهب مثل أي سوق آخر لقانون العرض والطلب. وعليه، فعندما يتخطى مقدار الطلب على الذهب المقدار المعروض منه، يرتفع سعر الذهب. والعكس، إذا تجاوز المقدار المعروض من الذهب مقدار الطلب فإن سعره ينخفض.

ونظرا لكون الذهب مورد محدود، فإن الكمية المتاحة منه في العالم تعد موجودة في بعض الدول فقط ومحدودة للغاية، وعليه فإن الكمية المعروضة منه ثابتة إلي حد ما. ويتم التغير في السعر بالنسبة الأكبر بناءاً على حجم الطلب عليه.

2- التوترات السياسية

نظرا لكون الذهب من السلع الثمينة فإنه يفضل عن غيره في اوقات الازمات السياسية. على سبيل المثال، إذا كان هناك عدم استقرار سياسي في دولة ما، فإن حجم الاستثمارات التي يضعها المستثمرون في الذهب في ذلك الوقت يكون أكبر من غيره. مما يؤدي بالتبعية إلى الزيادة في سعر الذهب.

3- أسعار الفائدة

يؤثر ارتفاع وانخفاض سعر الفائدة على أسعار جميع الاستثمارات، ومن ضمنها سعر الذهب. فعندما تنخفض أسعار الفائدة، تكون تكلفة إمكانية الاحتفاظ بالذهب - أي العائد المحتمل على الاستثمار البديل - منخفضة أيضا، مما يزيد من حجم الطلب على الذهب ويؤدي إلى زيادة سعره. والعكس، عندما ترتفع أسعار الفائدة، تكون تكلفة إمكانية الاحتفاظ بالذهب مرتفعة أيضا، مما قد يؤدي إلي تقليل الطلب على الذهب وبالتالي انخفاض سعره.

4- التضخم

تعتبر السلع هي الملاذ الآمن لوقت التضخم، خصوصا السلع الثمينة مثل الذهب. فعندما يكون حجم التضخم مرتفعا، فإن قيمة العملة الورقية تنخفض. وعليه، يلجأ المستثمرون إلى الذهب كتحوط أثناء فترة التضخم، مما يؤدي إلى زيادة في سعر الذهب.

5- التكنولوجيا

تؤثر التكنولوجيا بشكل كبير على أسعار الذهب. فمع التطور التكنولوجي المستمر، يتم تطوير أساليب جديدة لاستخراج الذهب بشكل أكثر كفاءة، مما يؤدي إلى زيادة الإمدادات وتقليل تكاليف الإنتاج.

بالإضافة إلى ذلك، تُستخدم التكنولوجيا في العديد من الصناعات التي تعتمد على الذهب، مثل الصناعات الإلكترونية والطبية والفضائية، وهذا يؤثر على الطلب على الذهب.

على سبيل المثال، التقنيات الحديثة قد تساعد في تطوير بدائل للذهب في بعض التطبيقات التكنولوجية، مما قد يقلل من الطلب على الذهب في هذه القطاعات. ومع ذلك، فإن التكنولوجيا يمكن أن تساعد أيضًا في زيادة الطلب على الذهب في بعض الحالات، مثل استخدامه في صناعة الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر، وهذا قد يؤدي إلى زيادة الطلب على المعدن الثمين وتأثير إيجابي على أسعاره.

كيف يمكن الاستثمار في الذهب

تتعدد طرق الاستثمار في الذهب، لتشمل:

شراء الذهب الفعلي

استثمار الذهب في صورة السبائك والعملات يُعتبر واحدًا من أنواع الاستثمار الأكثر شهرة، حيث تظل العملات والسبائك متاحة بشكل دائم. يتميز هذا النوع من الاستثمار بإمكانية الحصول على السبائك والعملات والاحتفاظ بها، سواءً للاستفادة من زيادة أسعار الذهب في المستقبل أو للحفاظ على القيمة الثابتة للأموال على المدى الطويل.

تتمثل التحديات في هذا النوع من الاستثمار في صعوبة تجزئة السبائك أو بيعها بسهولة، ولذلك يُنصح بشراء سبائك بأحجام متوسطة لتسهيل عملية البيع عند الحاجة. من بين الدول الرائدة في هذا المجال تتضمن الصين والهند وإنجلترا وتركيا.

شراء الذهب عبر الأسواق المالية

يمكن شراء وبيع الذهب من خلال صناديق الاستثمار المتداولة في الذهب (ETFs) أو عبر تداول العقود الآجلة على الذهب في الأسواق المالية.

حيث يُعتبر الاستثمار في صناديق الذهب الخيار المثالي للمستثمر الذي لا يرغب في شراء الذهب مباشرة أو الاحتفاظ به، حيث تمثل هذه الصناديق مجموعة من المؤشرات المرتبطة بصناعة الذهب. تُتيح هذه الصناديق للمستثمرين الحصول على حصص في الذهب دون الحاجة للتعامل مباشرة مع المعدن الثمين، حيث تقوم الصناديق بالتداول في البورصة بهدف تحقيق أقصى عائد ممكن من استثماراتها في الذهب.

بشكل دقيق، تُعرف صناديق الذهب المتداولة كصناديق استثمارية تتألف من مجموعة متنوعة من الأوراق المالية مثل الأسهم، والتي تتبع حركة سعر الذهب كمؤشر أساسي. على الرغم من أن هذه الصناديق قد تشمل قطاعات صناعية متعددة، إلا أنها تشابه في بعض الجوانب الصناديق المشتركة للصناديق الاستثمارية. ومع ذلك، فإن صناديق الذهب المتداولة مُدرجة في البورصات ويتم تداولها على مدار اليوم تمامًا كما يتم تداول الأسهم.

الاستثمار في شركات التعدين

يمكن الاستثمار في شركات التعدين التي تقوم بالتنقيب واستخراج الذهب، وهذا يتيح للمستثمرين فرصة الاستفادة من أداء سوق الذهب دون الحاجة إلى امتلاك الذهب الفعلي.

التداول في الأسواق المالية

يمكن تداول الذهب عبر منصات التداول عبر الإنترنت التي توفر صفقات بالرافعة المالية على أسعار الذهب، مما يتيح للمستثمرين الاستفادة من تقلبات أسعاره.

يمكنك بدء تداول الذهب مع أحد هؤلاء الوسطاء الماليين المرخصين والموثوقين.

والآن بعد أن ذكرنا كيفية الاستثمار في الذهب، سنذكر أهم الفوائد التي ستعود عليك من الاستثمار به.

مميزات الاستثمار في الذهب

1. مخزناً للقيمة

الذهب يعتبر مخزنًا للقيمة بمفهومه الشامل، حيث يتجسد هذا المفهوم في قدرته على الاحتفاظ بقيمته عبر العصور وتحت الظروف الاقتصادية المتغيرة. فهو لا يتأثر بالتضخم بنفس الطريقة التي تتأثر بها العملات الورقية، بل يحتفظ بقوته الشرائية مما يوفر للمستثمر حماية ضد التدهور النقدي والتقلبات الاقتصادية.

2. أداة لتنويع المحفظة

تتيح استراتيجية تنويع المحفظة فرصة للمستثمرين لتقليل مخاطرهم من خلال توزيع الاستثمارات على عدة أصول من بينها الذهب.

بالنسبة للمستثمرين الراغبين في تنويع محافظهم الاستثمارية، يعد الذهب أحد أفضل الأصول التي يمكن الاعتماد عليها في الفترات الاقتصادية غير المستقرة، حيث يتفاعل بشكل معاكس تقريبًا مع الأصول الأخرى مثل الأسهم.

3. ملاذاً آمناً وقت الازمات

يُعتبر الذهب ملاذاً آمناً، حيث يلجأ المستثمرون إليه كوسيلة للحماية خلال فترات الاضطرابات الاقتصادية أو السياسية. في هذه الحالة، يعتبر الذهب عادةً استثماراً آمناً نظراً لاستقرار قيمته وقدرته على المحافظة على القيمة عبر الزمن في مواجهة التقلبات السائدة في الأسواق الأخرى مثل الأسهم.

4. وسيلة للتحوط ضد التضخم

استثمار الذهب يُعتبر وسيلة فعّالة للتحوط من التضخم، إذ يُظهر تاريخيًا أداءًا متميزًا في فترات التضخم المرتفعة. تعود فعالية هذا الاستثمار إلى طبيعة الذهب كمخزن للقيمة، حيث يحافظ على استقرار قيمته على المدى الطويل بشكل أفضل من العملات الورقية التي تتأثر بفقدان القوة الشرائية جراء التضخم.

مخاطر الاستثمار في الذهب

1. لا يولد عوائد دورية

لا يولد الاستثمار في الذهب عوائد دورية كما هو الحال في الاستثمار في الأصول الأخرى مثل الأسهم والسندات. على الرغم من أن قيمة الذهب قد تزداد مع مرور الوقت وتقلبات الأسواق، إلا أنه لا يُوفر عوائد نقدية منتظمة كما هو الحال مع الأصول الأخرى.

ونتيجة لذلك، قد يكون الاستثمار في الذهب غير مناسب للمستثمرين الذين يسعون لتحقيق دخل منتظم أو عوائد دورية على استثماراتهم. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي عدم توليد الذهب لعوائد دورية إلى تقليل قيمة الاستثمار على المدى الطويل، خاصةً في ظل التكاليف المرتبطة بالاحتفاظ والتخزين.

2. عدم وجود توزيعات أرباح

تتيح بعض الأصول الأخرى مثل الأسهم فرصة للمستثمرين للحصول على عوائد نقدية من خلال توزيعات الأرباح.

أما فيما يتعلق بالذهب فيتمثل عائد الاستثمار في الذهب بشكل أساسي على زيادة قيمته مع مرور الوقت، مما يعني أن العائد النهائي يعتمد على قدرة سعر الذهب على التحرك في السوق. وبناءً على ذلك، يصبح استثمار الذهب أكثر تقلبًا وعرضة للمخاطر مقارنة بالأصول التي توفر توزيعات أرباح منتظمة.

3. تقلبات الأسعار المستمرة

يتعرض الذهب لتقلبات سعرية مفاجئة قد تؤثر بشكل كبير على قيمة الاستثمارات. حيث أن أسعار الذهب تتأثر عادةً بعدة عوامل، كما ذكرنا من قبل بما في ذلك العرض والطلب والتقلبات في الأسواق المالية العالمية والأحداث السياسية والاقتصادية، بالإضافة إلى التغيرات في قيمة العملات.

وبالتالي، يمكن للمستثمرين أن يجدوا أنفسهم عرضة لمخاطر فقدان قيمة استثماراتهم في حالة وجود تقلبات كبيرة في أسعار الذهب. وللتقليل من هذه المخاطر، ينبغي على المستثمرين تنويع محافظهم واتخاذ إجراءات تحوطية مثل استخدام العقود الآجلة وصناديق الاستثمار المتداولة في الذهب.

الخلاصة

بشكل عام، يتأثر سعر الذهب بمجموعة متنوعة من العوامل، وعليه يكون من الصعب التنبؤ بحجم تأثير هذه العوامل على سعر الذهب بدقة في المستقبل. لذلك يجب عليك كمستثمر أن تضع تلك الأمور في الحسبان والقيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية تتعلق بالذهب.

وإذا كنت في حيرة حيال انسب وقت للاستثمار في الذهب، يمكنك التواصل الآن مع فلاجيدو واحصل على استشارة من الخبراء بشكل مجاني.

أسئلة شائعة:

س: ما هو الوقت المناسب لشراء الذهب؟

من أفضل الأوقات للاستثمار وشراء الذهب

1.في فترات الركود الاقتصادي، حيث قد يتراجع الكثيرون عن الادخار، مما يؤدي إلى انخفاض أسعار الذهب.

2.في الفترات التي تكون فيها أسعار الذهب مستقرة، حيث يتحرك السعر بزيادات أو انخفاضات طفيفة يوميًا.

3.في الفترات التي يشهد فيها ارتفاعًا كبيرًا في سعر الذهب، فيكون الوقت مناسبًا للشراء في فترة الانخفاض بعد هذا الارتفاع.

س: هل يختلف سعر الذهب من بلد لاخر

بالرغم من أن سعر الذهب عالمياً موحد إلا أننا نجد أن سعره يتفاوت من دولة إلى أخرى، يتوقف ذلك على قيمة الضرائب المفروضة على الذهب في كل دولة، تكاليف المصنعية وسعر الذهب في السوق السوداء.

س: هل الاستثمار في الذهب مربح؟

استثمار الذهب يمكن أن يكون مربحًا ولكنه يجد الأخذ في الاعتبار النقاط التالية:

1.التوقيت الصحيح: حيث يجب على المستثمر أن يكون على دراية بالأوضاع الاقتصادية والسياسية والتطورات العالمية التي قد تؤثر على أسعار الذهب.

2.تنويع المحفظة: من الحكمة أن يكون لدى المستثمر محفظة متنوعة تتضمن مختلف أنواع الأصول، بما في ذلك الأسهم والسندات والسلع والعملات، بالإضافة إلى الذهب. هذا يساعد على تقليل المخاطر وتحقيق التوازن في الاستثمارات.

3.المدى الزمني للاستثمار: قد يكون استثمار الذهب مربحًا على المدى الطويل أكثر من القصير الأجل.

4.التكلفة الإضافية: يجب أن يأخذ المستثمر في الاعتبار التكاليف الإضافية المرتبطة بحيازة الذهب، مثل تكاليف التخزين والتأمين. هذه التكاليف قد تؤثر على العائد النهائي من الاستثمار.

ما هو رأيك؟