AR

ما هي الرافعة المالية؟ هل الرافعة المالية حرام أم حلال؟

flagedu user
ما هي الرافعة المالية؟ هل الرافعة المالية حرام أم حلال؟

مقدمة

قد تسرح بخيالك عن مقدار العائد الذي من الممكن أن يدخل إلى حسابك لو أنك فقط تمتلك المزيد من المال في محفظتك الاستثمارية. وكم ستكون سعيداً عند مشاهدة الكثير من الارباح التي تستمر في الدخول إلى حسابك. ولكن سرعان ما تصطدم بأرض الواقع، وتتذكر ان محفظتك المالية ليست بذلك الحجم الذي يدر ذلك القدر من الربح!

هل ستجلس جانبا وتحبط؟! كلا. فلاجيدو يأتي إليك بالحل الأمثل للتداول بمقدار كبير من المال، وهو: الرافعة المالية.

ما هي الرافعة المالية؟

بإختصار شديد وبدون الدخول في عمليات حسابية معقدة تجعلك تشعر بالحيرة، الرافعة المالية هي أداة تعطيك القدرة على التداول بأضعاف المبلغ الموجود في حسابك لدى شركة الوساطة.

ويتم ذلك عن طريق إقراض الوسيط للمستثمر قيمة معينة من المال يتم التداول بها، مع خصم جزء معين من المال يسمى الهامش. وبعد إنتهاء عملية التداول، يتم اعادة المبلغ للوسيط مباشرة ويتم حساب الأرباح أو الخسائر المحققة من الصفقة. وعليه يتم الاضافة أو الخصم من رأس المال الأصلي.

فإذا كانت شركة الوساطة تقدم لك رافعة مالية قدرها 1:30 فهذا يعني أن الشركة توفر للمستثمر إمكانية التداول بـ30 ضعف حجم تداولاته في السوق.

فمثلا لو أنك قمت ببدء التداول على يورو/ دولار ومعك ألف دولار فقط وبرافعة مالية قدرها 1:30، فإنه سيكون من الممكن أن تتداول بمبلغ 30 ألف دولار بفضل الرافعة المالية المقدمة من الوسيط. وهذا ما يجعل من نسبة الربح أو الخسارة مقارنة بالمبلغ الأصلي كبيرة جدًا.

آلية عمل الرافعة المالية

تعمل الرافعة المالية عن طريق نظام يسمى الهامش وتعتبر الرافعة المالية والهامش مكملين لبعضهما البعض ولا يمكن فصل أحدهما عن الآخر.

والهامش هو مبلغ صغير يتم حجزه من رأس المال يمكن المتداولين من فتح مركز تداولي جديد في السوق. ويتم تحديد هذا المبلغ بناءا على حجم صفقة التداول بالإضافة إلى مقدار الرافعة المالية. ولا يعتبر الهامش من ضمن الرسوم ولكن بمثابة ضمان على قدرة المتداول على إبقاء مركزه التداولي مفتوحا.

وفي النهاية يتم إعادة هذا المبلغ مجددًا للوسيط بعد إغلاق الصفقة. ويستخدم الوسيط مبلغ الهامش لحمايته ولتغطية أي خسائر قد تحدث للحساب أثناء التداول، وتكون قيمة الهامش المطلوب صغيرة جدا مقارنة بحجم صفقة التداول المرغوب فيها.

مثال بسيط:

لنفرض أن متداول ما لديه في رصيده 1000 دولار ويتداول مع وسيط يقدم له رافعة مالية قدرها 1:100، وأراد أن يبدأ التداول على زوج اليورو USD/EUR. بعقد مصغر قدره 0.1 أي أن سيتداول بمقدار 10000 وحدة من الدولار الأمريكي. بدون الرافعة المالية لن يتمكن المتداول من شراء الـ 10000 دولار لأن حسابه يبلغ 1000 دولار فقط، ولكن بإستخدام الرافعة المالية سيتمكن من ذلك، وتقوم الشركة ببدء الصفقة في مقابل حجزها لقيمة معينة من رأس المال تتناسب مع حجم الصفقة و الرافعة المالية المستخدمة، ويتم حسابها عن طريق قسمة قيمة العقد المراد على الرافعة المالية المختارة كالآتي:

10000 / 100 = 100 دولار

إذن سيتم حجز 100 دولار من رأس المال، ويتبقى في الحساب 900 دولار. فمثلا إذا تم إغلاق الصفقة بعد تحقيق ربح قدره 120 دولار، فإنه سيتم إضافتهم إلى رصيد العميل، وستعيد الشركة المبلغ المحجوز إلى الحساب فيصبح رصيد العميل قدره 1120 دولار.

أما إذا تم إغلاق الصفقة بعد خسارة 50 دولار، فإنه يتم خصمها من رصيد العميل، وسيعيد الوسيط المبلغ المحجوز إلى الحساب فيصبح الرصيد 950 دولار.

فوائد الرافعة المالية

زيادة القدرة على التداول بمبالغ أكبر

بفضل الرافعة المالية، يمكن للمستثمرين تضخيم قوتهم الشرائية والتداول بمبالغ تفوق رأس المال الذي يمتلكونه فعليًا. هذا يعني أنه عندما يتاح للمستثمر التداول بمبلغ أكبر مما يمتلكه بالفعل، فإن هذا يزيد من فرص تحقيق أرباح أكبر.

فعلى سبيل المثال، إذا كان لدى المستثمر 1000 دولار واستخدم رافعة مالية بمعدل 10:1، فإنه يمكنه فتح مركز تداول بقيمة 10,000 دولار. وفي حال ارتفع سعر الأصل بنسبة 1%، فإن الربح الناتج سيكون 100 دولار بدلاً من 10 دولارات إذا تم التداول برأس المال الأصلي فقط.

تحسين العائد على الاستثمار

باستخدام الرافعة المالية، يمكن للمستثمرين التداول بمبالغ تفوق رأس المال الذي يملكونه فعليًا، مما يزيد من إمكانية تحقيق عوائد مضاعفة.

عندما يستفيد المستثمرون من الرافعة المالية، يتمكنون من تنفيذ صفقات تجارية بقيمة أكبر مما يمتلكونه بالفعل. ونتيجة لذلك، يتزايد العائد المالي المحتمل على الاستثمار.

توفير التنويع

من خلال الرافعة المالية، يمكن للمستثمرين تنويع محفظتهم بشكل أكبر والاستثمار في عدة أصول مختلفة، مما يقلل من المخاطر المرتبطة بالاستثمار بشكل عام.

عندما يتمكن المستثمرون من تنويع محفظتهم، يمكنهم تقليل تأثير تقلبات السوق الواحدة على استثماراتهم الإجمالية.

على سبيل المثال، إذا كان لدى المستثمر محفظة متنوعة تتضمن أسهمًا، وسندات، وعقود فروقات، وسلع، فسيكون أقل عرضة لتكبد خسائر كبيرة في حالة تقلب السوق الواحدة.

إمكانية الوصول إلى أسواق مالية متعددة

إحدى الفوائد الرئيسية للاستثمار بالرافعة المالية تتمثل في إتاحة الفرصة للمستثمرين للوصول إلى أسواق مالية متعددة وتداول مجموعة واسعة من الأصول، بغض النظر عن حجم رأس المال الأصلي للمستثمر. يعزز هذا الجانب من الرافعة المالية فرص التنويع في محافظ الاستثمار وتقليل المخاطر المالية، ويمكن أن يسهم في تحقيق عوائد أعلى على الاستثمار.

من خلال استخدام الرافعة المالية، يمكن للمستثمرين الولوج إلى أسواق مالية متعددة في جميع أنحاء العالم بسهولة، بدلاً من التقيد بالأسواق المحلية فقط. يتيح هذا لهم فرصة تنويع استثماراتهم عبر الحدود، مما يساعدهم في تعزيز الأداء العام لمحافظهم وتقليل تأثير التقلبات السوقية في سوق واحد.

فباستخدام الرافعة المالية، يمكن للمستثمر في الولايات المتحدة التداول في الأسواق الآسيوية أو الأوروبية دون الحاجة إلى فتح حسابات تداول متعددة.

مخاطر الرافعة المالية

على الرغم من الفوائد العديدة التي تقدمها الرافعة المالية وقدرتها الهائلة على تضخيم الأرباح، إلا أنه يجب أيضًا النظر في العيوب التي قد تترتب عن استخدامها. فالرافعة المالية قد تتسبب في مخاطر كبيرة تهدد بخسارة كاملة لرأس المال المستثمر.

الخسائر الكبيرة للأموال

عند استخدام المستثمرين للرافعة المالية، يتم تكبير تأثيرات التغيرات في أسعار الأصول المالية. ونظرًا لأن الربح أو الخسارة يحسبان بناءً على القيمة الأصلية للاستثمار، فإن أي تحرك سلبي في السوق قد يتسبب في خسارة تفوق رأس المال الأصلي المستثمر.

على سبيل المثال، إذا افترضنا أن المستثمر يستخدم الرافعة المالية بنسبة 1:100 ويقوم بالتداول بمبلغ 10,000 دولار عندما يكون لديه رأس مال فعلى بقيمة 100 دولار، فإن حدوث تغير سلبي بنسبة 1% في سعر الأصل المالي سيؤدي إلى خسارة قدرها 100 دولار، وهو ما يعادل الرأس المال الأصلي. ولكن بسبب استخدام الرافعة المالية، فإن هذه الخسارة قد تكون مؤلمة للغاية حيث قد تمثل 100% من رأس المال الفعلي للمستثمر.

الهامش والدعم المالي

ينبغي للمستثمر أن يدرك أن استخدام الهامش المالي يتطلب توفير دعم مالي إضافي في حالة تحقيق خسائر تتجاوز قيمة الاستثمار الأصلية. وبمعنى آخر، يجب أن يكون المستثمر قادرًا على تحمل المخاطر المرتبطة بالرافعة المالية، بما في ذلك فقدان الأموال التي قد تفوق قيمة الاستثمار الأصلية.

التداول الزائد

قد يحث استخدام الرافعة المالية المستثمرين على التداول بشكل مفرط، حيث يمكنهم فتح مراكز تداول بمبالغ تفوق رأس المال الذي يمتلكونه فعليًا، مما قد يؤدي إلى اتخاذ قرارات استثمارية عجلية وغير متناسبة بحثًا عن الأرباح السريعة.

وبسبب استخدام مبالغ عالية من الرافعة المالية، يتزايد خطر التداول الزائد، حيث يمكن للمستثمرين أن يتعرضوا لخسائر كبيرة في حالة تحركات سلبية في السوق. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرارات العشوائية وغير المدروسة قد تزيد من المخاطر وتقلل من الفرص المحتملة لتحقيق الأرباح على المدى الطويل.

الرافعة المالية وتحليل المخاطر: كيف تقوم بإدارة المخاطر بفعالية؟

تحقيق إدارة مخاطر فعّالة عند استخدام الرافعة المالية يتطلب اتباع استراتيجيات محكمة وتحليل دقيق للأوضاع المالية والسوقية بأقصى قدر من الاهتمام والدقة، ومن هذه الاستراتيجيات:

تحديد الأهداف

قبل الشروع في أي نشاط تجاري، ينبغي على المستثمر تحديد أهدافه الاستثمارية بوضوح وتحديد الحدود التي يمكنه تحملها من المخاطر.

عندما يتعلق الأمر بتحديد الأهداف الاستثمارية، يجب على المستثمر تحديد النتائج المرغوبة من الاستثمار، سواء كانت تحقيق أرباح قصيرة الأجل أو تحقيق نمو مستدام على المدى الطويل. يتعين أن تكون هذه الأهداف واقعية وقابلة للقياس، مما يسهل عملية تحديد الاستراتيجيات المناسبة لتحقيقها.

اتباع استراتيجية التنويع

تعتبر استراتيجية تنويع المحفظة واحدة من الوسائل الفعّالة لإدارة المخاطر في الاستثمار. يتمثل هذا النهج في توزيع استثمارات المستثمر عبر عدة أصول مالية مختلفة بدلاً من التركيز على أصل واحد فقط. من خلال توزيع الاستثمارات على أصول متنوعة مثل الأسهم، والسندات، والعقارات، والسلع، يمكن للمستثمر تقليل المخاطر المرتبطة بتقلبات سوق واحدة وزيادة فرص تحقيق العوائد.

في حالة تعرض الأسهم لتقلبات سلبية في السوق، قد يتأثر الاستثمار الإجمالي بشكل كبير. ولكن من خلال الاستثمار في أصول أخرى مثل السندات، التي تعتبر أقل تقلباً عادةً، يمكن للمستثمر تعويض الخسائر وتقليل تأثيرها على الاستثمار الإجمالي.

بهذا النهج، يتمكن المستثمر من تحقيق التوازن بين المخاطر والعوائد، حيث يمكنه الاستفادة من فرص النمو الإيجابي في أصول متنوعة مع الحد من المخاطر المحتملة المرتبطة بتقلبات السوق.

استخدام أوامر وقف الخسارة

استخدام أوامر وقف الخسارة يُعَدُّ إحدى الاستراتيجيات الفعّالة في إدارة المخاطر أثناء التداول. يعتمد هذا النهج على تحديد نقاط محددة في السوق تُعتبر مستويات خسارة مقبولة، حيث يتم تحديد هذه النقاط قبل فتح الصفقة.

عند تنفيذ الصفقة، يُضَعُّ نقطة وقف الخسارة من قبل المستثمر بناءً على تحليل السوق واستراتيجيته الاستثمارية. تُعتَبَرُ هذه النقطة الحد الذي إذا تم الوصول إليه من قبل الخسائر في الصفقة، يتم تلقائيًا إغلاق الصفقة لحماية رأس المال.

البقاء على اطلاع بمتغيرات السوق

من بين استراتيجيات إدارة المخاطر يأتي تخصيص الوقت لمراقبة السوق بانتظام. ينبغي على المستثمر أن يبقى على اطلاع دائم بالتطورات في السوق، وذلك من خلال متابعة الأخبار المالية والاقتصادية، وتحليل البيانات المالية والتقارير الفنية بانتظام. هذا التحليل المنتظم يساعد المستثمر في تقدير الاتجاهات المحتملة للسوق وفهم العوامل التي قد تؤثر على أدائه.

باستمرارية متابعة السوق، يمكن للمستثمر التعرف على الفرص والتحديات المحتملة التي قد تواجهه. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لفهم الوضع الحالي للسوق مساعدة المستثمر في اتخاذ القرارات الاستثمارية بشكل أكثر دقة وتأني. وهذه القرارات المدروسة تُسهم في تقليل المخاطر وزيادة الفرص لتحقيق العوائد المرجوة.

التعلم وتحسين القدرات التحليلية

يجب على المستثمر الاستثمار الوقت في فهم تحليل الأسواق والتقنيات المالية المتاحة له. من خلال اكتساب المعرفة والفهم العميق للعوامل التي تؤثر على الأسواق المالية، يمكن للمستثمر تحليل البيانات والمعلومات بشكل أفضل، وبالتالي اتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحة.

على سبيل المثال، يمكن للمستثمر تعلم تقنيات التحليل الفني والأساسي للأسواق المالية، واستخدام الأدوات المالية المتاحة له مثل الرسوم البيانية والمؤشرات الفنية. وبفضل هذه القدرات التحليلية، يمكن للمستثمر تقييم الاتجاهات المستقبلية للأسواق وتحديد الفرص والمخاطر بشكل أفضل.

ما هي أحجام الرافعة المالية المتاحة؟

يوفر الوسطاء العديد من أشكال وأحجام الرافعة المالية. وبعضها قد يتجاوز حجمه الـ 1000 ضعف من حجم رأس المال الموجود في الحساب. ولكن نظرا للخطورة المترتبة على تلك الاحجام الكبيرة من الروافع المالية كخسارة أموال طائلة، قد جعل الجهات والهيئات التنظيمية والرقابية المشرفة على شركات الوساطة تحدد أقصى حجم يمكن للمستثمرين إستخدامه. وأشهر الأمثلة للأحجام الممكنة للرافعة المالية هي:

  • رافعة مالية 20 ضعف أو 1:20
  • رافعة مالية 50 ضعف أو 1:50
  • رافعة مالية 100 ضعف أو 1:100
  • رافعة مالية 200 ضعف أو 1:200

هل الرافعة المالية حلال أم حرام في الإسلام؟ حكم التداول بالرافعة المالية

تختلف أقوال الشيوخ حول شرعية التداول بإستخدام الرافعة المالية. ونحن في موقع Flagedu لا يمكننا أن نقدم فتوى شرعية حول ذلك الأمر. وعليه ننصحك بإستشارة دار الإفتاء أو غيرها من المصادر الدينية الموثوقة.

الخاتمة

الرافعة المالية هي سلاح ذو حدين. حيث انها من الممكن أن تساعد حسابك على الصعود إلي عنان السماء أو قد تهبط به إلى الأرض. وينصحك خبراء Flagedu بأخذ الحذر ودراسة كيفية إستخدامها ووضع حد أقصى لتعاملاتك بها.

وإذا كان لديك أي إستفسار حيال الرافعة المالية او غيرها من الادوات التداولية، تواصل الآن مع فلاجيدو حيث لدينا فريق كامل من الخبراء للرد على جميع إستفساراتك مجاناً.

ما هو رأيك؟