5 طرق لتحديد القيمة الحقيقية للسهم

5 طرق لتحديد القيمة الحقيقية للسهم

مقدمة

هل سئمت اتخاذ قرارات استثمارية مبنية على التخمين والإشاعات؟ هل تريد التعمق أكثر وفهم الأعمال الداخلية للشركة قبل وضع أموالك التي كسبتها بشق الأنفس على المحك؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد يكون هذا المقال هو ما تبحث عنه تمامًا.

فاليوم سوف نستكشف طرق تحديد القيمة الحقيقية للأسهم، وذلك لمساعدتك في اتخاذ قرارات استثمارية أكثر ذكاءً. سواء كنت مستثمرًا متمرسًا أو مبتدئًا ، يمكن أن تساعدك هذه الأدوات القوية في التنقل في عالم التمويل المتقلب الذي لا يمكن التنبؤ به في كثير من الأحيان.

5 طرق لتحديد القيمة الحقيقية للسهم

ما هو مفهوم الأسهم؟

الأسهم هي أدوات مالية تُمثّل حصة في ملكية شركة معينة. بمجرد شرائك لسهم في شركة ما، تكتسب جزءًا صغيرًا من الملكية في تلك الشركة، وبالتالي تمتلك حقوق الملكية المرتبطة بها، مثل الحق في التصويت في الجمعيات العمومية وحصة من الأرباح عند توزيعها. يُمكنك عمليًا شراء وبيع الأسهم عبر البورصة، حيث يتم تداولها.

طرق تحديد القيمة الحقيقية للسهم

التحليل الأساسي

يمثل هذا النوع من التحليلات أحد أشهر الطرق التي يمكن اعتمادها لتحديد القيمة الحقيقية للأسهم.

ولكن يدور هناك تساؤلاً بين المستثمرين: "ما هو التحليل الأساسي؟"

ان التحليل الأساسي هو طريقة لتقييم القيمة الجوهرية للأصل من خلال فحص العوامل الاقتصادية والمالية الأساسية. إنها طريقة للنظر إلى ما وراء أرقام مستوى السطح وفهم حقًا ما الذي يجعل الشركة استثمار رابح او لا من خلال أخذ الوقت الكافي للقيام بالدراسة الواجبة والتحليل الشامل للبيانات المالية للشركة ، وفريق الإدارة ، واتجاهات الصناعة ، يمكنك اتخاذ قرارات استثمارية مدروسة تستند إلى الواقع بدلاً من الضجيج.

فالتحليل الأساسي هو عملية فحص البيانات المالية للشركة للمساعدة في تحديد ما إذا كانت اسهمها تمثل استثمارًا جيدًا او لا.

تتضمن البيانات المالية:

  • الميزانيات العمومية
  • بيانات الدخل
  • بيانات التدفق النقدي

وتساعد هذه المعلومات في تحديد التكوين المالي للشركة وراء الأسهم. ولكن كيف يستخدم التحليل الأساسي هذه البيانات للمساعدة في تقييم الشركة؟

فلنبدأ بالميزانية العمومية ، تقارن هذه الوثيقة الأصول الحالية للشركة بالتزاماتها وحقوق الملكية. دعنا نحدد هذه المصطلحات

أولاً: لدينا أصول وهي عناصر تمتلكها الشركة عادةً من المعدات والممتلكات النقدية.

ثانيا: الالتزامات عادةً ما تكون التزاماتنا عبارة عن ديون أو حسابات تحتاج إلى سدادها في كثير من الأحيان ، يكون هناك التزام في الميزانية العمومية له أصل معادل يساعد الأرقام على البقاء في المستوى المتساوي.

فعلى سبيل المثال إذا كانت الشركة ستأخذ قرضًا لشراء العقار سيكون القرض التزامًا وسيكون العقار الأصل.

ثالثا: من الميزانية العمومية هي رأس المال أو حقوق الملكية وهي مقدار الأصول التي يتم جمعها عن طريق إصدار الأسهم.

فعلى سبيل المثال عندما تصدر شركة الأسهم إما في طرحها العام الأولي أو في طرح ثانوي، فإنها تجمع المال أو رأس المال الذي يمكن استخدامه لتمويل مختلف مصروفات الأعمال.

ويتم تحقيق رصيد عندما تكون قيمة الأصول مساوية للالتزامات وحقوق ملكية المالك. وتساعدك الميزانية العمومية على معرفة كيفية قيام الشركة بجمع الأموال مقابل أصولها ويمكن أن تساعدك على تحديد ما إذا كانت الشركة مفرطة في التوسع. ولكن إذا كنت ترغب في التعرف على كيفية ربح الشركة للأموال يمكنك الاطلاع على بيان الدخل، ويوضح بيان الدخل إيرادات الشركة ومصروفاتها وهي التكاليف المرتبطة بإدارة الأعمال بما في ذلك الفوائد التشغيلية المدفوعة على القروض والضرائب.

عندما تأخذ الإيرادات التي تحصل عليها وتطرح النفقات تحصل على الدخل الصافي وهو يعبر عن أرباح الشركة وعادة ما يتم التعامل مع أرباح الشركة بطريقتين:

الطريقة الأولى: مشاركة الأرباح مع المساهمين عن طريق دفع توزيعات الأرباح.

الطريقة الثانية: إعادة استثمار هذه الأرباح في الشركة ، حيث يمكن أن تساعد إعادة استثمار الأرباح في وضع الشركة النقدي، وعادة ما تكون الشركة التي تتمتع بمركز نقدي جيد أفضل استعدادًا لتحمل الصعود والهبوط الاقتصادي، وهذا هو السبب في أن بعض المستثمرين يقولون: المال هو الملك.

ولهذا السبب يعد بيان التدفق النقدي عنصرًا مهمًا حيث يوضح كيفية استخدام الشركة لأموالها لتشغيل الأعمال والقيام بالاستثمارات، كما يوضح المبلغ الذي تم اقتراضه من البنك أو حامل السندات.

ويعبر عن التغييرات في الوضع النقدي الإجمالي للشركة، و يعد هذا البيان مهمًا لأنه يقدم حسابًا أكثر تفصيلاً حول كيفية تحقيق الشركات للإيرادات، وبالتالي يصعب التلاعب به أكثر من بيان الدخل.

كما ترى، هناك الكثير من المعلومات في القوائم المالية الثلاثة التي تحتوي على كل هذه الحقائق والأرقام و يمكن أن تكون صعبة بعض الشيء وهذا هو السبب في أن العديد من المستثمرين يستخدمون النسب التي يمكن أن تساعد المستثمر في مقارنة الأسهم. لكننا سنركز على أحد أكثر النسب شيوعًا، السعر إلى الأرباح أو نسبة السعر إلى العائد.

دعنا نقول أن لديك سهمًا واحدًا يتم تداوله بـ 6 دولارات، وسهم آخر بسعر 35 دولارًا، وسهم ثالث بسعر 132 دولارًا للسهم .. كيف تعرف أي هذه الأسهم أفضل قيمة ؟؟

قد يفترض البعض أن السهم 6 دولارات هو الأفضل قيمة لأنه الأرخص ولكن قد لا يكون هذا هو الحال لأن قيمة الشركة قد تعتمد إلى حد كبير على أرباح الشركة ، تسمح لك نسبة السعر إلى العائد بالنظر إلى ما وراء سعر السهم لمعرفة الشركة التي يمكن أن تكون أفضل قيمة.

ولإنشاء هذه النسبة أولاً نقسم صافي الدخل أو الأرباح على عدد الأسهم القائمة ويسمى هذا الرقم ربحية السهم (EPS) وبعد ذلك ، نقسّم سعر السهم على EPS للحصول على نسبة السعر إلى العائد (P/E Ratio).

الآن لنطبق ذلك على مثالنا حيث تتداول الشركة الأولى بسعر 6 دولارات ولديها ربحية السهم 20 سنتًا مما يؤدى إلى قيمة السعر إلى العائد = 30 دولار

وتتداول الشركة الثانية بسعر 35 دولارًا للسهم ولديها ربحية السهم 1 دولار و 40 سنتًا مما أدى لنسبة السعر إلى العائد= 25 دولار.

وعليه، يتم تداول الشركة النهائية بسعر 132 دولارًا ولديها ربحية السهم 3 دولارات و90 سنتًا اذن السعر إلى العائد = 34.

يمكنك الآن مقارنة كل شركة بشكل أفضل من خلال نسبة السعر إلى العائد على الرغم من الاختلاف الكبير في أسعار الأسهم إلا أن لدى جميع الشركات الثلاث تقييم مماثل تقريبا، لكن الشركة الثانية لديها أدنى نسبة للسعر / العائد وربما تكون أفضل قيمة من الآخرين.

تذكر أن نسبة السعر إلى العائد هي واحدة فقط من عدة نسب يمكن استخدامها ، وهناك نسب أخرى لتحديد ربحية التقييم والقوة المالية ، هناك أيضًا أرقام أخرى يجب فحصها في البيانات المالية ، لقد قمنا فقط بخدش سطح التحليل الأساسي، من المهم أن تتعلم المزيد قبل استخدام هذا التحليل لإجراء صفقة ونحن هنا لمساعدتك كل خطوة على الطريق.

التحليل الفني

التحليل الفني يُعد وسيلة فعالة لتقييم الأوراق المالية وتحديد الاتجاهات والأنماط الأخرى في السوق المالية. يستخدم هذا النوع من التحليل لتحليل البيانات الناتجة عن نشاط السوق، مثل الأسعار السابقة وحجم التداول، ويُعتمد بشكل رئيسي على فكرة أن الأداء السابق يمكن أن يكون مؤشرا للأداء المستقبلي.

يتضمن التحليل الفني دراسة الإحصاءات الناتجة عن نشاط السوق، والتي تتضمن الأسعار السابقة وحجم التداول. يعتمد التحليل الفني بشكل أساسي على الرسوم البيانية والأدوات الأخرى لتحليل هذه البيانات وتحديد الأنماط التي يمكن أن تشير إلى النشاط المستقبلي في السوق.

أنواع التحليل الفني

1.أنماط الرسم البياني

تُستخدم أنماط الرسم البياني لتحديد الاتجاهات والانعكاسات والأنماط الأخرى.

2.المتوسطات المتحركة

تستخدم المتوسطات المتحركة لتخفيف تقلبات الأسعار وتحديد الاتجاهات.

3.مؤشرات الزخم

أما مؤشرات الزخم، فتقيس قوة الاتجاه وتساعد في تحديد فرص البيع والشراء.

إذا كنت ترغب في التعمق أكثر في فهم التحليل الفني، يمكنك قراءة هذا المقال الذي يضم جميع أسرار وتقنيات التحليل الفني.

تحليل التدفق النقدي المستقبلي للشركة

عند النظر إلى تقييم الأسهم، فإن واحدة من الطرق الأكثر شيوعًا هي تحليل التدفق النقدي (DCF). يتضمن هذا النهج تقدير التدفقات النقدية المستقبلية وتخفيضها إلى قيمتها الحالية لتحديد القيمة الأساسية للسهم.

وعلى الرغم من أن هذه الطريقة قد تبدو بسيطة، إلا أن هناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها عند القيام بتحليل DCF، ويشمل ذلك:

1. التنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية

يشترط DCF التنبؤ بالتدفقات النقدية المتوقعة في المستقبل. يشمل ذلك تحليل البيانات المالية للشركة وتوقع الأرباح والإيرادات والنفقات القادمة. يجب مراعاة العوامل الداخلية والخارجية التي قد تؤثر على أداء الشركة، مثل اتجاهات الصناعة والظروف الاقتصادية والمنافسة.

2. معدل الخصم

بعد تقدير التدفقات النقدية المستقبلية، يتم تخفيضها إلى القيمة الحالية باستخدام معدل الخصم. يمثل هذا المعدل عائد المستثمر المطلوب لتعويض المخاطر المرتبطة بالاستثمار. يختلف معدل الخصم حسب ملف تعريف المخاطر للشركة والصناعة وظروف السوق.

3. المقارنة بالقيمة السوقية

يجب مقارنة القيمة الأساسية المحسوبة باستخدام DCF مع القيمة السوقية الحالية للسهم. فإذا كانت القيمة الأساسية أعلى بكثير من القيمة السوقية، فقد تكون هناك فرصة استثمارية. ومن الجانب الآخر، إذا كانت القيمة الأساسية أقل من القيمة السوقية، فقد يكون السهم مرتفع القيمة.

حساب الدفعات المستقبلية للأرباح

نموذج خصم الأرباح (DDM) يُعد واحدًا من الأساليب الشائعة المستخدمة لتقدير القيمة الجوهرية للسهم. يقوم هذا النموذج بحساب القيمة الحالية لجميع الدفعات المستقبلية المتوقعة من الأرباح، وذلك بعد خصمها بمعدل مناسب. يستند هذا النموذج إلى فرضية أن قيمة السهم تعادل مجموع تدفقات الأرباح المستقبلية، حيث تُعد توزيعات الأرباح أحد أهم مصادر التدفقات النقدية للمستثمرين.

وفيما يلي بعض النقاط التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند القيام بحساب الدفعات المستقبلية للأرباح:

  1. تحليل تاريخ توزيعات الأرباح للشركة
  2. دراسة البيانات المالية للشركة
  3. النظر في عوامل الصناعة والاقتصاد العام
  4. الاعتماد على توقعات المحللين الماليين
  5. حساب معدل النمو
  6. خصم الدفعات المستقبلية

مقارنة قيم أسهم الشركات المماثلة

تمثل مقارنة قيم أسهم الشركات الأخري في نفس القطاع إحدى الطرق الأكثر شيوعًا المستخدمة لتحديد قيمة أسهم الشركة في تحليل الشركة المقارن (CCA). يعتبر التقييم القطري المشترك أحد الأساليب التي تقارن فيها أداء الشركة المعنية بالتقييم مع أداء الشركات المماثلة في نفس الصناعة. بواسطة مقارنة المقاييس المالية الرئيسية مثل نمو الإيرادات والربحية وحصة السوق، يمكن للمحللين تحديد ما إذا كانت أسهم الشركة مقيمة بأكثر من قيمتها الفعلية أم لا.

تشمل الخطوات الأساسية في إجراء التقييم عدة مراحل:

أولًا: يجب على المحللين تحديد مجموعة من الشركات المماثلة التي تعمل في نفس القطاع.

ثانياً: يتم جمع البيانات المالية لكل شركة في هذه المجموعة، بما في ذلك الإيرادات والأرباح والتدفق النقدي.

ثالثاً: مقارنة أداء الشركة المستهدفة بأداء نظيراتها.

يمكن أن توفر هذه المقارنة رؤى قيمة حول نقاط القوة والضعف النسبية للشركة المستهدفة، وتساعد المحللين في تحديد ما إذا كانت أسهم الشركة مقيمة بأكثر من قيمتها الفعلية أم لا.

الخاتمة

في نهاية المطاف، يبقى تحديد القيمة الحقيقية للسهم فنًّا وعلمًا يتطلب الكثير من الصبر والتفكير العميق. إنها عملية معقدة تجمع بين البيانات الرقمية والتحليل الاستراتيجي. ومع ذلك، فإن فهم قيمة السهم ليست مجرد مسألة حسابية، بل هو استنتاج يتطلب النظر بعمق في جوانب الشركة المالية والأسواق والاقتصادات العالمية.

فليكن هدفنا دائمًا فهم الشركات بعمق، واكتشاف القيمة الحقيقية خلف الأرقام. ولنتذكر دائمًا أن الاستثمار ليس مجرد لعبة حظ، بل هو قرار مستنير يستند إلى تحليل دقيق وتقدير شامل للمخاطر والفرص.

تواصل معنا الآن وتعرف على أفضل الأسهم ذات الاحتمالية الأعلى للربح مجانا.

ما هو رأيك؟

تحذير بشأن المخاطر وإخلاء المسؤولية

يعد التداول والاستثمار في الأسواق المالية نشاطًا محفوفًا بالمخاطر، وقد تتسبب عوامل عدة في خسارة المال بما في ذلك عدم فهم المستثمر للسوق بشكل كافٍ، والتقلبات السريعة في الأسعار، والأخبار الاقتصادية والسياسية المتغيرة. يرجى ملاحظة أن فلاجيدو (Flagedu) يوفر المعلومات والأدوات التعليمية كخدمة تعليمية فقط، ولا ينبغي اعتبارها نصيحة استثمارية. يجب على المستثمرين تحمل المسؤولية الكاملة عن قراراتهم في التداول والاستثمار، وينبغي عليهم استشارة مستشار مالي مؤهل قبل اتخاذ أي قرار. لا يمكننا ضمان دقة أو اكتمال المعلومات المقدمة في هذا الموقع، ونحن لا نتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر مباشرة أو غير مباشرة ناتجة عن الاعتماد على هذه المعلومات. كما ننصح المستثمرين بإجراء بحوثهم الخاصة والتحقق من المعلومات قبل اتخاذ أي قرار. نحن نقدم خدمة دعم العملاء على مدار الساعة لمساعدة المستثمرين في حل أي استفسارات قد تكون لديهم. ومع ذلك، فإن أي قرارات تتخذ بناءً على المعلومات المقدمة تقع تحت مسؤولية المستثمر بشكل كامل. يرجى التفكير جيدًا وتقييم المخاطر بعناية قبل الشروع في التداول أو الاستثمار في الأسواق المالية سياسة الخصوصية الخاصة بفلاجيدو