AR

إحذر من أكبر 10 أخطاء يرتكبها أغلب المستثمرين

flagedu user
إحذر من أكبر 10 أخطاء يرتكبها أغلب المستثمرين

مقدمة

كما سيخبرك أي متداول متمرس، يمكن أن يكون عالم التداول عبر الإنترنت عالمًا مربحًا. مع القليل من المعرفة والكثير من الذكاء، يمكنك جني الأرباح وترك بصمتك في عالم المال. ومع ذلك، عالم التداول ليس كله مليء بأشعة الشمس المشرقه وأقواس قزح الجميله. هناك الكثير من الأخطاء الاستثمارية الشائعة التي يمكن أن يرتكبها المبتدئون وحتى المتداولون المتمرسون والتي يمكن أن تعيدهم إلى الوراء، أو الأسوأ من ذلك، أن تجعلهم يبدون حمقى تمامًا في مشوارهم الاستثماري.

الخطأ الأول: عدم وجود خطة أو إستراتيجية استثمارية

عدم جود خطة او استراتيجية استثمارية محددة هو خطأ شائع يرتكبه المتداولون من جميع المستويات، لكنه يكثر بشكل خاص بين المبتدئين. فعندما تبدأ لأول مرة، قد يكون من السهل الإنشغال بالإثارة حيال كل شئ، وتبدأ في البيع والشراء دون أن تعرف حقًا ما تفعله. لكن ثق بنا، هذه الوصفة بمثابة الكارثة!

تخيل هذا السيناريو: ترى أحد الأصول الجديدة التي حصلت على الكثير من الضجة، فتبدأ بشراء مجموعة منها باندفاع دون التفكير في الأمر جيدًا. يبدأ السعر في الارتفاع، وتشعر بالرضا عن نفسك. ولكن بعد ذلك، من العدم وبدون سابق انذار، ينخفض السعر ويتركك لشعور الخيبة والحزن فقط.

هذا هو سبب أهمية وجود خطة واستراتيجية قبل بدء التداول. تعرف على أهدافك وحددها جيدًا، وافهم مدى تحملك للمخاطر المتنوعة، وافهم جيدًا ما تحاول تحقيقه.
بدون خطة، أنت فقط ترمي أموالك بشكل أعمى وتأمل في الأفضل بدون أي تخطيط صحيح.

الخطأ الثاني: عدم تنويع محفظتك الاستثمارية

الخطأ الآخر الذي يميل المتداولون، وخاصة المبتدئون، إلى ارتكابه هو عدم تنويع محفظتهم الاستثمارية. قد يكون من المغري وضع كل بيضك في سلة واحدة، خاصة إذا كنت متحمسًا بشأن أصل بعينه. ولكن إليك هذا الأمر: السوق يتقلب باستمرار، وهناك دائمًا احتمالية هبوط أحد الأصول!

تخيل هذا السيناريو: أنت قمت بضخ كل أموالك في أصل واحد، والأمور تسير على ما يرام. السعر يرتفع باطراد، وتشعر أنك وارن بافيت. ولكن بعد ذلك ، من العدم ، يحدث شيء ما ويبدأ السعر في الانخفاض. وقبل أن تتدارك الامر، تجد أنك قد فقدت جزءًا كبيرًا من استثماراتك.

هذا هو السبب وراء أهمية التنويع. بتوزيع استثماراتك على مجموعة من الأصول، فأنت تحمي أموالك من مخاطر تقييدها بإستثمار بعينه. بالإضافة إلى ذلك، إنها طريقة جيدة لتعظيم إمكاناتك في الربح. لذلك لا تخف من التنويع بين عدة أصول.

وفيما يلي إليك بعض الأمثلة على الأصول التي يتوجب عليك معرفتها قبل البدأ في الاستثمار:

1- الأسهم:

تمثل الأسهم حصصًا في رأس المال المملوك للشركة، وعند اقتناء سهم ما، يتيح للمستثمر امتلاك حقوق ملكية جزئية في الشركة. وقيمة الأسهم قابلة للتغيير وفقًا لأداء الشركة والعوامل الاقتصادية والسياسية المحيطة بها.

2- السندات:

السندات هي أدوات دين تصدرها الحكومات أو الشركات لجمع الأموال، حيث يُقرض المستثمر مبلغًا مقابل "فائدة ثابتة"، وفي نهاية المدة، يعاد إليه المبلغ الأصلي.

3- صناديق المؤشرات:

تتبع صناديق المؤشرات مؤشرًا معينًا مثل مؤشر الأسهم العامة، وتهدف إلى تحقيق نفس أداء هذا المؤشر، مما يجعلها خيارًا شائعًا للمبتدئين نظرًا لتوفيرها التنوع وتقليل المخاطر المرتبطة بتحديد أسهم فردية.

4- استثمار العقارات:

الاستثمار في العقارات هو عملية شراء العقارات السكنية أو التجارية لتأجيرها أو بيعها لاحقًا، ويُعتبر استثمارًا شائعًا للحفاظ على القيمة على المدى الطويل.

5- الاستثمار في السلع:

يتمثل هذا العنصر في الاستثمار في السلع بشتى أنواعها سواء كانت معدنية مثل الذهب والفضة والنفط أو نباتية مثل الحبوب الغذائية والزراعية وغيرها. الميزة في هذا النوع من الاستثمار انه متنوع وكثير الخيارات، كما يمكن أن يتم كاستثمار للاستفادة من تغيرات الأسعار على المدى الطويل.

6- تداول العملات الأجنبية:

يتمثل هذا النوع من الأصول في شراء وبيع العملات بهدف تحقيق ربح من تغيرات أسعار الصرف بينها، ويُعد نمطًا شائعًا من الاستثمار يتسم بمخاطر متباينة.

7- الصناديق المشتركة:

تسمح الصناديق المشتركة لمجموعة من المستثمرين بتجميع أموالهم لشراء مجموعة متنوعة من الأصول المالية، مما يقلل من المخاطر ويحقق تنوعًا في المحفظة.

الخطأ الثالث: عدم مواكبة أخبار السوق و إتجاهاته

لا يقتصر التداول على شراء الأصول وبيعها فحسب؛ بل أيضًا بالبقاء على اطلاع دائم لما يحدث في السوق. مما يعني مراقبة الأحداث الجارية والقصص الإخبارية والتغيرات في السوق التي يمكن أن تؤثر على قيمة الأصول الخاصة بك.

تخيل هذا السيناريو: أنت غافل تمامًا عما يحدث في العالم، وتقوم بالشراء والبيع بشكل أعمى دون الالتفات إلى أي شيء آخر. فجأة، صدر خبر ما تسبب في انخفاض قيمة أحد أصولك. فإذا كنت منتبهًا للأخبار، فقد تتمكن من تدارك الأمر قبل الانهيار. لكن بدلًا من ذلك، جلست ترثي أموالك التي خسرتها!

من خلال البقاء على اطلاع دائم باتجاهات السوق وأخباره، يمكنك اتخاذ قرارات تداول أكثر استنارة وتجنب المخاطر المحتملة. لذلك لا تهمل هذا الجانب المهم.

قم بإعداد التنبيهات ومتابعة مصادر الأخبار وراقب ما يحدث في العالم. قد يتطلب الأمر القليل من الجهد الإضافي، لكنه يستحق ذلك على المدى الطويل.

الخطأ الرابع: التداول على أساس العواطف

يمكن أن يكون التداول على أساس العواطف أفعوانية كبيرة، ومن السهل الوقوع في الفخ الذي تنصبه لك مشاعرك. وعليه، فإن السماح لعواطفك بتوجيه قراراتك هو وصفة الكارثة.

تخيل هذا السيناريو: أنت تقوم بشراء أحد الأصول التي تعتقد أن صعودها أمر مؤكد. وبعد فترة وجيزة، تبدأ بمشاهدة السعر ينخفض!
أو على الجانب الآخر، تشعر بالخوف من إنخفاض أحد الأسهم وخسارة أموالك، وعليه تقوم ببيع أحد الأصول التي تعمل بشكل جيد، وفجأة، تبدأ بمشاهدة السعر يستمر في الارتفاع.
في كلتا الحالتين، فإنك تكون اتخذت قرارًا سيئًا بناءً على مشاعرك بدلاً من المنطق!

مفتاح التداول الناجح هو القدرة على الحفاظ على مستوى رأس المال واتخاذ القرارات بناءً على ما هو الأفضل لمحفظتك، وليس مشاعرك. وهذا يتطلب منك القيام بتقييم الموقف بموضوعية أولا قبل إتخاذ أي خطوة.
قد يكون الأمر صعبًا، لكنه سيؤتي ثماره على المدى الطويل.

الخطأ الخامس: عدم التعلم وتثقيف الذات

في كل يوم يتطور عالم التداول بشكل مستمر، ومن المهم مواكبة أحدث التقنيات والاستراتيجيات. مما يعني تخصيصك للوقت الكافي للتعلم وتثقيف نفسك، سواء كان ذلك من خلال قراءة المقالات، أو أخذ الدورات التعليمية.

تخيل هذا السيناريو: أنت مشغول جدًا أو كسول جدًا بحيث لا يمكنك قضاء الوقت في التعلم، لذلك عليك فقط الالتزام بنفس الأساليب القديمة التي استخدمتها دائمًا. نتيجة لذلك، تفوتك فرصًا جديدة وتتأخر عن المنافسة. لا تدع هذا السيناريو يكون هو السيناريو الخاص بك.

من خلال البقاء على إطلاع وتعلم مستمر، يمكنك من تحسين مهاراتك وزيادة فرصك في النجاح. لذلك لا تتواني في بذل مجهود إضافي وخصص الوقت الكافي لتثقيف نفسك.

الخطأ السادس: التسرع عند اتخاذ القرارات

يقع معظم المستثمرين وخاصة المبتدئين منهم في خطأ اتخاذ قرارات متسرعة غير متحفظة وغير مبنية على حقائق وتوقعات منطقية وصحيحة. حيث يجب على المستثمرين تفادي اتخاذ قرارات متسرعة أو مستندة إلى العواطف. كذلك النظر بعناية إلى الآثار المالية المحتملة والتحليل الفعال حيث يساعد ذلك على اتخاذ قرارات صحيحة.

الخطأ السابع: عدم استغلال التحليل الاقتصادي

ان عدم الادراك بالأحداث المحيطة من حولك وكيفية تأثيرها على استثمارك يمكن أن يقودك إلى الكثير من الوجهات الاستثمارية المضللة. حيث يعد من أكبر مزايا فهم التحليل الاقتصادي أنه من الممكن أن يوجه المستثمرين نحو الفرص الصحيحة. يتضمن ذلك فهم السياق الاقتصادي والسياسي وتأثيره على الأسواق المالية.

الخطأ الثامن: الوقوع تحت رحمة الديون

يقع الكثير من المستثمرين ضحية بسبب اسقاط الديون لاستثماراتهم بل ولحياتهم. إن تقليل الديون يقلل من الأعباء المالية ويخلق مرونة أكبر أمام التقلبات الاقتصادية. الاستراتيجية السليمة هي تقليل الديون قبل دخول فترات الركود.

الخطأ التاسع: عدم مراجعة الاستراتيجية بانتظام

التحقق من استراتيجية الاستثمار بانتظام يسمح للمستثمر بتكييفها وتحسينها بناءً على التغيرات في الأوضاع الاقتصادية المحيطة به. حيث من خلال المراجعة يتمكن المستثمر اليومي من استكشاف الاخطاء بل واصلاحها في أسرع وقت ممكن مما يعود إليه بالكثير من المنفعة ويحد من مدى تعرضه للمخاطر والخسائر في المستقبل.

الخطأ العاشر: عدم تحفيز القدرة على التحمل

يجب على المستثمرين تعزيز قدرتهم على تحمل الضغوط المالية والنفسية من خلال وضع توقعات واقعية وإدارة التوتر بفعالية، لكي يسهل عليهم كل ذلك الوصول لأهدافهم المرادة واللازمة لتحقيق نجاحهم الاستثماري.

- وفي الأخير ننصح باللجوء إلى خبراء الاستثمار الذين من الممكن أن يقدموا نصائحًا مخصصة تتناسب مع الوضع الاقتصادي الفريد للمستثمر، مما يساعد على تحقيق أفضل النتائج.

- ولذلك ننصحك أن تقوم باستشارة أحد خبراء فلاجيدو لتحقيق أفضل النتائج الممكنة.

- وبالطبع هناك العديد والعديد من النصائح الذهبية المتنوعة التي ستساعدك في مواجهة وتجاوز الأزمات الاقتصادية واللازم عليك القيام بها والأخذ في اعتبارها في بداية وأثناء مشوارك الاستثماري.

الخلاصة

في الختام، يمكن أن يكون عالم التداول عبر الإنترنت مربحًا ومثيرًا، لكنه لا يخلو من المخاطر. ومن خلال تجنب هذه الأخطاء الخمسة، يمكنك زيادة فرصك في النجاح وتجنب الخسائر الطائلة. تذكر: أن يكون لديك إستراتيجية خاصة، نوع محفظتك، ابق على إطلاع مستمر، إجعل مشاعرك تحت السيطرة، وخذ الوقت الكافي لتعليم وتثقيف نفسك، تشجع على تحمل المخاطر، استشر أحد الخبراء.

وإذا كان لديك احد الإستفسارات في عالم التداول، فلا تتردد في التواصل مع Flagedu، حيث لدينا فريق من الخبراء علي اتم الإستعداد للرد علي جميع إستفساراتك مجانا.

ما هو رأيك؟