AR

ثلاث علامات لمعرفة إتجاه سعر الذهب

flagedu user
GOLD-ART


في أعقاب الأزمة المصرفية في مارس ، ارتفع سعر الذهب إلي حوالي 2000 دولار وهو مستوي لم يشهد مثله منذ عام. وظل على نطاق واسع في حدود 2000 دولار أو أعلى لمدة شهرين قبل النزول عنه بشكل حاسم في 18 مايو. فهل لا يزال الذهب سوقا صاعدة أم أن هذا تكرار لنفس أحداث أغسطس 2020 ومارس 2022؟ بالرغم من أن الوقت هو الذي سيبين ما هو الآتي، ولكن بشكل عام ، هناك ثلاثة عوامل تساعدك في تحديد مسار الذهب.

أولا، إذا لم يحافظ الاحتياطي الفيدرالي على سعر الفائدة عند 5.25٪ الناتجة من جلسة 14 يونيو، وإستمر في رفع تلك النسبة ، فإن ذلك سوف يخلق عقبات جديدة أمام سعر تلك السلعة الثمينة. ومع ذلك ،وفقا لأداة FedWatch التابعة لمجموعة CME ، من المتوقع أن يصل سعر الفائدة المستهدف لبنك الاحتياطي الفيدرالي إلى 5.6٪. وإذا كانت توقعات تلك الأداة دقيقة، فمن المحتمل أن يواجه سعر الذهب رياحا داعمة لا يشتهيها سفن الذين يريدون شراؤه.

ثانيا، تظهر إهتمامات المتداولين بتداول السلع الآجلة، أن صفقات شراء الأموال المدارة بالمضاربة قد خفض حجمها بنسبة 15٪ منذ ذروة أبريل، وقد خفض المضاربين تحوطاتهم القصيرة بنسبة 22٪ منذ وقت الذروة. وذلك من الممكن أن يخبرنا بشأن أي نوع من الاتجاه الصعودي لديه مجال لدعوة شراء مضاربة جديدة ، في حين أن المنتجين يفضلون الحصول على مزيد من الاتجاه الصعودي من المستويات الحالية.

وأخيرا، فإن الرقم القياسي السابق البالغ عام 1911 في سبتمبر 2011 سيساعد على الوقوف كحاجز لزخم الفهم. إذا تم التخلي عن هذا المستوى ، فإن هذا النمط التاريخي من إخفاقات أغسطس 2020 ومارس 2022 لديه احتمال أكبر للحدوث.

كل ما يمكننا قوله هو أن الأشهر المقبلة ستكون حافلة بالأحداث للمعادن الثمينة ككل.

ما هو رأيك؟