AR

أمير قطر يضع حجر أساس مشروع مجمع رأس لفان للبتروكيماويات

flagedu user
أمير قطر يضع حجر أساس مشروع مجمع رأس لفان للبتروكيماويات

وضع حجر أساس لفان للبتروكيماويات

بمبادرة من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، تم وضع حجر الأساس لمشروع مجمع رأس لفان للبتروكيماويات في مدينة رأس لفان الصناعية في قطر.

ووفقًا لوكالة الأنباء القطرية (QNA). يعتبر هذا المشروع واحدًا من أكبر مشاريع البتروكيماويات على مستوى العالم، ومن المتوقع أن يساهم في زيادة القدرة الإنتاجية للإيثيلين ومشتقاته بشكل كبير، كما أنه سيرفع الإنتاج الإجمالي لقطر من البتروكيماويات إلى ما يقارب 14 مليون طن سنويًا.

وبمناسبة ذلك، ألقى وزير الدولة لشؤون الطاقة، سعد بن شريدة الكعبي، كلمة خلال الحفل الذي شهد حضور عدد من الوزراء والرؤساء التنفيذيين وكبار المسؤولين من شركاء قطر للطاقة، بالإضافة إلى الضيوف المدعوين.

فخلال المؤتمر الصحفي، كشف وزير الدولة لشؤون الطاقة عن الاتفاقيات التي تعتزم قطر للطاقة توقيعها في الفترة المقبلة لبيع الغاز الطبيعي المسال لعدة شركات في آسيا وأوروبا.

مشيراً إلى التحديات التي تواجه شحن الغاز الطبيعي المسال، بما في ذلك زيادة تكلفة ومدة رحلات الشحن عبر البحر الأحمر نتيجة للتوترات الجيوسياسية الحالية وتأثيرها على عمليات النقل البحري للمنتجات.

بدايات مشروع مجمع رأس لفان

يُشار إلى أن المشروع تم الإعلان عنه في الأصل في عام 2019، ويسلط الضوء على التوسع الأكبر لمنتجي النفط في منطقة الشرق الأوسط في مجال البتروكيماويات. هذه المواد تُستخدم في إنتاج البلاستيك ومواد التعبئة والتغليف، مما يتيح لهم فرصًا للوصول إلى أسواق جديدة وتنويع مصادر الدخل بعيدًا عن تصدير النفط الخام والغاز الطبيعي.

اتفاقيات بين قطر وشركة شيفرون فيليبس

بعد توقيع وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة، سعد بن شريدة الكعبي، والرئيس التنفيذي لشركة شيفرون فيليبس للكيماويات، بروس تشين، خلال الشهر الماضي، اتفاقيات تشكل القرار الاستثماري النهائي لبناء مجمع رأس لفان للبتروكيماويات بتكلفة تبلغ 6 مليارات دولار.

ويتوقع أن يبدأ إنتاج الأوليفينات والبولي إيثيلين في العام 2026، حيث أسس الطرفان شركة مشتركة بنسبة 70% لقطر للطاقة و30% لشركة شيفرون فيليبس.

تتضمن مشاريع المجمع وحدة لتكسير الإيثان بطاقة إنتاجية تصل إلى 2.1 مليون طن سنويًا من الإيثيلين، مما يجعلها أكبر وحدة في الشرق الأوسط ومن أكبر الوحدات في العالم. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي على خطوط لإنتاج البولي إيثيلين عالي الكثافة بطاقة إنتاجية تبلغ 1.7 مليون طن سنويًا، وهو ما سيرفع إجمالي إنتاج قطر من البتروكيماويات إلى ما يقارب 14 مليون طن سنويًا.

وأكد وزير الدولة لشؤون الطاقة أن هذا المشروع يتمتع بخصائص بيئية متميزة ومواصفات عالية في مراحل البناء والتشغيل والتكنولوجيا.

تم تصميم جميع هذه الجوانب لضمان توفير الطاقة وتقليل انبعاثات الغازات الضارة والمخلفات الهيدروكربونية بشكل كبير مقارنةً بالمصانع العالمية ذات النماذج المماثلة.

تواصل معنا الأن للحصول على أفضل الترشيحات الاستثمارية.

ما هو رأيك؟